البطة

7 مارس، 2009

أضف تعليق

قصة عجبتني جداً لما قرآتها
>>>>>>>
كان هناك ولد صغير يزور بيت جده بالمزرعة فأعطاه بندقية ليلعب بها بالغابة. وكان يلعب ويتدرب على الأخشاب،ولكن لم يصب أي هدف ..بدأ باليأس وتوجه إلى البيت للعشاء. وهو بطريقه للمنزل وجد بطة جدته المدللة. وهكذا من باب الفضول أو الأمنية صوب بندقيته عليها، وأطلق النار وأصابها برأسها فقتلها وقد صدم وحزن. وبلحظة رعب، أخفى البطة بين الأحراش ولكن أخته شاهدت كل شيء!! سالي رأت كل شيء لكنها لم تتكلم بكلمة. بعد الغداء في اليوم الثاني، قالت الجدة: “هيا يا سالي لنغسل الصحون.” ولكن سالي ردت: “جدتي، حسن قال لي أنه يريد أن يساعد بالمطبخ”.ثم همست بإذنه “تتذكر البطة؟؟؟” وفي نفس اليوم، سأل الجد إن كان يحب الأولاد أن يذهبوا معه للصيد، ولكن الجدة قالت: “أنا آسفة، ولكنني أريد من سالي أن تساعدني بتحضير العشاء فابتسمت سالي وقالت:”لا مشكلة.. لأن حسن قال لي أنه يريد المساعدةوهمست بإذنه مرة ثانية: “أتتذكر البطة؟؟؟؟”. فذهبت سالي إلى الصيد وبقي حسن للمساعدة. بعد بضعة أيام كان حسن يعمل واجبه وواجب سالي، لم يستطع الاحتمال أكثر،فذهب إلى جدته واعترف لها بأنه قتل بطتها المفضلة. جثت الجدة على ركبتيها، وعانقته ثم قالت: “حبيبي، أعلم، كنت أقف على الشباك ورأيت كل شي ولكنني لأني أحبك سامحتك. وكنت فقط أريد أن أعلم إلى متى ستحتمل أن تكون عبدا لسالي” ولله المثل الأعلىفكر ليوم وكل يوم ماذا فعلت في ماضيك، ومهما فعلت – ليبقيك الشيطان عبداً له ويجعل نصب عيناك (الكذب، الدينونة، الحقد، الغضب، عدم التسامح، الآلام…إلخ)مهما كان، يجب أن تعلم أن الله موجود في كل مكان؛ رآك وعلم أفعالك كلها. ويريدك أن تتأكد أنه يحبك وأنه سامحك. ولكنه ينتظر ليعلم إلى متى ستبقى عبداً للشيطان. الشئ الرائع أنك حين تطلب المغفرة من الله، هو لا يغفر خطاياك فقط بل يبدل سيئاتك حسنات اعمل للدنيا بقدر بقائك فيها واعمل للآخرة بقدر بقائك فيها واعمل لله بقدر حاجتك اليه واعمل من المعاصي بقدر ما تطيق من العقوبة ولا تسأل الا من لا يحتاج الى أحد واذا أردت أن تعصي الله ..فاعصه..في مكان لا يراك فيه

نُشرت بواسطة

أحمد فارس

مصمم واجهات مواقع انترنت وتطبيقات موبايل وكذلك متمرس في تطوير مواقع الانترنت، اهتم واتعلم تجربة المستخدم،مسلم مصري مهتم بالاعمال والانشطة التطوعية،مؤمن بالريادة كاسلوب حياة بترك واحداث الأثر والعيش بالتحديات المخلوطة بالشغف، لذلك اسست المجرة كأول مساحة عمل مشتركة بالشرقية، ومؤسس مشارك بمبادرة مواعيد ، وايضاً محاضر في تصميم/تطوير الويب وكاتب بعدد من المواقع التقنية.